وفـاة الأمير النائم الوليد بن خالد بن طلال

وفـاة الأمير النائم الوليد بن خالد بن طلال
| بواسطة : admin | بتاريخ 2 ديسمبر, 2017

وتعد قصة الأمير الوليد بن خالد، من أكثر القصص الإنسانية المؤثرة في المملكة، بسبب الشهرة الواسعة التي اكتسبتها طوال السنوات الماضية، التي أعقبت حادثًا بالسيارة انتهى بالأمير الشاب مشلولًا في السرير وفي غيبوبة تامة.

وظهر الأمير خالد بضع مرات في برامج تلفزيونية ومقاطع مصورة على مواقع التواصل الاجتماعي من داخل غرفة ابنه في المستشفى التخصصي بالرياض، مبديًا تأثرًا كبيرًا لحالة ابنه الصحية، إذ يعاني الأمير الشاب من شلل تام منذ تعرضه للحادث.

وتحظى قصة الأمير الوليد، الذي يحمل اسم عمه رجل الأعمال البارز الوليد بن طلال، بتعاطف السعوديين، بسبب الاهتمام الكبير الذي يبديه والده به وتمسكه بالأمل وثقته بقدرة الله على شفاء ابنه، الذي توقع الأطباء وفاته خلال ساعات من وقوع الحادث، لكنه يمضي الآن عامه الحادي عشر بلا حراك.

حيث انتقل إلي رحمة الله تعالي اليوم، وذلك بعد تدهور حالة الأمير السعودي الشاب، الوليد بن خالد بن طلال بن عبدالعزيز، اليوم السبت، بشكل مفاجئ، بعد نحو 11 عامًا قضاها مستقرًا على سريره حيث يعيش في غيبوبة تامة إثر تعرضه لحادث.

وقال الأمير خالد في تغريدته: “أخوكم الوليد الله يشفيه ويعافيه ينزف من الرئة وحالته خطرة … فرحمتك #يارب .. ولا تنسوا أخوكم الوليد من دعائكم”.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة السعودية اليوم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.